أغذية تفيد في علاج الاكتئاب

أغذية تفيد في علاج الاكتئاب

بقلم: هديل الشامي

جاء في كلام الطبيب الحارث بن كلدة، قوله: “المعدة بيت الداء، والحمية رأس الدواء”. بالتالي؛ أتت الدراسات الحديثة مؤكدةً تلك المقولة، واضعةً قاعدة “المحافظة على نظام غذائي صحِّي ومتوازن” أولى نصائحها.

في العصر الحديث يعتبر الاكتئاب واضطراب المزاج من بين الأمراض الشائعة لا سيما في مناطق النزاع، أو نتيجة ضغوطات الحياة.

وتشير العديد من الدراسات أنّ الإصابة بالاكتئاب قد تؤدي إلى حدوث نقص في الشهية لدى البعض، ومن ثَمَّ نقص في الوزن؛ أو على العكس من ذلك تماماً فقد تؤدِّي إلى زيادة الشهية على تناول الطعام بشكل كبير، وبالتالي حدوث زيادة في الوزن.

كذلك تعتبر مضادَّات الاكتئاب ذات أثرٍ سلبي على الشهية بشكلٍ أو بآخر، لذا ينصح الأطباء بعادات غذائية تتضمن في مجملها تناول أطعمة من شأنها إما أن تجنب الإنسان التعرض للاكتئاب أو تساعد على التخلص منه دون الحاجة لتناول الأدوية.

وعلى الرغم من عكوف الكثير من الباحثين على دراسة وبحث العلاقة بين الطعام والاكتئاب، لكن لم تتوفَّر حتى الآن الأدلَّةٌ الكافية التي تؤكد دور بعض الأطعمة في التخفيف من أعراض الاكتئاب.

بالنهاية، ثمة إجماع طبي اتفقت عليه الدراسات الطبية المنشورة تنصح بوجوب الحفاظ واتباع نظام غذائي متوازن؛ لما له من أثر بالغ في الحفاظ على الصحَّة العامة.

“لين هاربوتل” الدكتورة والاستشارية في علم التغذية بمؤسَّسة الخدمات الصحية والاجتماعية بمدينة جيرنسي في “إنكلترا”، أكدت على أهمية تناول الطعام بشكل متوازن ومنتظم.

وأشارت “هاربوتل” إلى أهمية احتواء الغذاء على العناصر الضرورية والأساسية لبناء الجسم وبذلك الحفاظ على صحته.

ومن جملة النصائح المقدمة في هذا الباب:

  • إن تزويد الجسم بالعناصر الغذائية الهامة التي يحتاج إليها يمكن الحصول عليه من الوجبات التي تحتوي على النشويات كالأرز والمعكرونة.
  • كذلك يجب تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات كالبقوليات السمك واللحوم، وبعض منتجات الألبان التي لا تحتوي على الكثير من السكر والملح والدهون، ذلك بالتزامن مع تناول كميات وفيرة من الفواكه والخضار.

أخيراً، إنّ اتباع بعض الإجراءات البسيطة في أسلوب تقديم النظام الغذائي اليومي تساعد الإنسان في العلاج من الاكتئاب.

Comments are closed.