هددت إيران بالخروج من الاتفاق النووي في حال رفع ملفها لمجلس الأمن

هددت إيران بالخروج من الاتفاق النووي في حال رفع ملفها لمجلس الأمن

هددت إيران بالانسحاب الكامل من الاتفاق الذي وقعته مع القوى الدولية عام 2015 بشأن برنامجها النووي حال قامت الدول الأوروبية بإحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن الدولي.

وذلك في تصريحات اليوم الأربعاء لمدير مكتب الرئاسة الجمهورية الإيرانية، "محمود واعظي" التي نقلها التلفزيون الإيراني، إلى أن بلاده قد تنسحب من الاتفاق النووي في حال إرسال الملف المتعلق بها إلى مجلس الأمن الدولي.

وكما انتقد "محمود واعظي"، في تصريحاته، كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا لبدأها بتفعيل آلية فض النزاعات المتعلقة بالاتفاق النووي.

وأوضح أن الخروج من الاتفاق النووي يعد من بين الخيارات التي ستتخذها إيران في حال نقل الملف النووي إلى مجلس الأمن.

وفي 14 يناير/ كانون الثاني الجاري، أعلن وزراء خارجية كل من بريطانيا، وألمانيا، وفرنسا، تفعليهم "آلية فض النزاع" المدرجة ضمن الاتفاق النووي مع إيران، على خلفية "فشل" طهران في احترام التزاماتها بموجب الاتفاق.

و"آلية فض النزاع"، هي إحدى الإجراءات التي يمكن لأحد أطراف الاتفاق النووي اللجوء إليها لمعالجة مشكلة تخلّف الطرف الآخر عن التزاماته، وفي حال تعذر ذلك، فإن الأمر قد يصل إلى إعادة الملف لمجلس الأمن الدولي، وإمكانية فرض عقوبات مجددًا.

ويذكر في نص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع عقوبات مفروضة عليها.

المضدر: وكالات