crop,730x425,3382131802

نتائج استطلاع الصحيفة الفرنسية لو فيجارو

أثارت نتائج استطلاع للرأي طرحته صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية قبل أيام، على موقعها الإلكتروني، حول بقاء “بشار الأسد” في السلطة ردود فعل “مفاجئة”. فقد رفض 67% من قراء الصحيفة بقاء “الأسد” في السلطة بسوريا، بينما أيد 33% منهم بقاءه، من أكثر من 102 ألف قارئ شاركوا في الاستطلاع.

ولم تعلق الصحيفة حول نتائج أو توقيت طرح هذا الاستطلاع، رغم أن استطلاع مماثل كانت الصحيفة قد طرحته في 2016، وكانت نتائجه مغايرة. فقد عبر 64% حينها عن موافقتهم على بقاء “الأسد” في السلطة بسوريا، وشارك في التصويت آنذاك أكثر من 120 ألف قارئ.

ومن أكثر التعليقات التي أبدى القراء إعجابهم بها، هو تعليق حول أن ذلك السؤال يجب طرحه على الشعب السوري؛ كونه الوحيد المعني بالأمر، وليس الفرنسيين أو غيرهم. بينما أيد الكثيرون إقصاء “الأسد” من على رأس السلطة في سوريا باعتباره “مجرم حرب”، وهي مسألة أخلاقية في مبدئها.

وكان العديد من السوريين قد أطلقوا دعوات على مواقع التواصل المختلفة للمشاركة في التصويت للتعبير عن رفضهم بقاء “الأسد”، والتأكيد أن نتائج هذا الاستفتاء سيكون لها تأثير كبير على الرأي العام الفرنسي.

Comments are closed.