الثريا بموضوعها الرئيسي “ثقافة الارتقاء” محاولة جادة لعكس طموحات وآراء الشباب عبر صحافة إلكترونية نزيهة وقابلة للتطور ومنفتحة.

انطلقت الثريا عبر فريق من السوريات والسوريين لتكون نافذة ومنبراً للشباب الذين طالما كانوا الأكثر حيوية وتحفيزا للتغيير والأكثر تهميشا في بنية مجتمعية مازالت تقدس الأقدم والأكبر والأعتق وهي تحاول عبر خطتما الجديدة لعام 2019 تبني صوت النساء السوريات الحالمات بمجتمع آمن عادل ونزيه ومتطور.

لا تعترف الثريا بصراع الأجيال السلبي ولكنها تجد في جوانبه المبنية على التفاعل والنقد مجالا خصبا لإغناء اللوحة المجتمعية بالأفكار التي يمكنها أن تجري تغييرات حقيقية لصالح التقدم والتنمية والازدهار. وأتى تقسيم نوافذها من خلال أهميتها والحاجة لها، الثريا معكم في كل مكان منفتحين على الجميع

شارك معنا أراءك، أفكارك، وأحلامك.

الثريا جريدة حرة ومستقلة وأننا نتبنى فكرا يحترم روحية الصحافة النزيهة ويسعى باستمرار للالتزام باستقلاليته عن الأدلجة الضيقة.

لسنا تابعين لأي جهة سياسية وهدفنا الاساس وصول الصحافة لأرقى مكان بالحرية وتسليط الضوء ومشاركة الفئات الشبابية في الشأن العام كعناصر بناء وتغيير